صورة الحيوان والطّير في القرآن الكريم – دراسة بلاغية

قُدّمت هذه الأطروحة استكمالاً لمتطلّبات درجة الماجستير في تخصّص اللغة العربية وآدابها ، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية  في نابلس (فلسطين) من طرف الباحثة: أحلام عبد الله سليمان صالح وإشراف: الأستاذ الدكتور خليل عودة  سنة: 2012م وتقع في 160 صفحة.

تتناول هذه الدراسة صورة الحيوان والطير في القرآن الكريم، وذلك وفق المنهج البلاغي الذي يكشف أسرار التعبير القرآني والإعجاز البياني في أسلوبه، وتمتاز هذه الدراسة بأنها دراسة تحليلية وتطبيقية.

تتوزّع هذه الدراسة على ثلاثة فصول فيها من التّسلسل والتّرابط ما يجعل القارئ يتابع الموضوع من أصوله حتّى فروعه، وهي على النّحو الآتي:

-         الفصل الأوّل: يتناول الحديث عن الحيوان والطير عند العرب قبل الإسلام، وقد بيّنتْ فيه الباحثة صورة الحيوان في الشعر الجاهلي، ثم انتقلتْ إلى صورة الطّير ثمّ توصّلت إلى علاقة هذه الصّور بالحياة العربية والإنسان العربي.

-         الفصل الثاني: تناولتْ فيه توظيف الصورة في القرآن الكريم وذلك من خلال التّركيز على الصّور المكرّرة التي تتحدّث فيها عن تكرار الألفاظ الدالة على الحيوان أو الطّير، ومن ثمّ تكرار الصفات الخاصّة. وانتقلتْ إلى الصّورة المفردة، فالمركّبة، فالمجازية، فالرّامزة.

-         الفصل الثالث: تناولت فيه علاقة الصورة بالدلالة والمضمون، حيث ركّزت على الدّينية، فالعلاقة الفنّية، فالاجتماعية.

السابق
"لا" في القرآن الكريم – دراسة نحوية دلالية
التالي
أساليب القصص القرآني في الاستدلال على وجود الله