فتح الرحمن بكشف ما يلتبس في القرآن لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري (ت926هـ)

هذا الكتاب لشيخ الإسلام زكرياء الأنصاري أحد كبار فقهاء الشافعية وقضاتهم بصر.

طبع الكتاب قديما بهامش (السراج المنير) للخطيب الشربيني بمصر طبعة ناقصة، إذ نشر منه من أول سورة البقرة إلى نهاية سورة التوبة. وهي طبعة رديئة.

ثم قيّض الله له الشيخ محمد على الصابوني فطبعة معتمدا على ثلاث نسخ، فتمّ طبع الكتاب على الطورة المرضية ولله الحمد والمنّة.

طبع الكتاب بدار القرآن الكريم –بيروت- لبنان سنة 1403هـ/1983م. بتحقيق وتعليق الشيخ محمد علي الصابوني. أستاذ التفسير بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة أمّ القرى – مكة المكرمة. وقع في مجلد تبلغ صفحاته 668 صفحة.

والكتاب يعالج موضوعا مهما من موضوعات علوم القرآن، فيذكر فيه مؤلّفه آيات القرآن المتشابهات، المختلفة بزيادة، أو تقديم، أو إبدال حرف بآخر، أو غير ذلك مع بيان تكراره، مع ذكر أنموذج من أسئلة القرآن العزيز وأجوبتها، صريحا أو إشارة. وقد رتّبه صاحبه على ترتيب سور القرآن.

السابق
عون الرحمن في حفظ القرآن
التالي
طريقة حفظ القرآن عند الشناقظة