ترتيب الأداء وبيان الجمع في الإقراء, لأبي الحسن علي بن سليمان بن أحمد الأنصاري القرطبي (730 هـ)

هذا الكتاب وضع لبيان قواعد الأداء، وما يجب مراعاته في القراءة حالة الجمع بين الروايات.
وقد قسمه المؤلف إلى بابين:
الباب الأول: باب ترتيب الأداء وما يتعلَّق به من أحكام التلاوة: تناول فيه أحكام التلاوة، وقواعد الأداء، من وجوب التزام التجويد، والاعتناء بمخارج الحروف وصفاتها.
ثم بيَّن الأوجه التي تكون عليها التلاوة، وجعلها ثلاثة: التحقيق، والترتيل، والحدر.
الباب الثاني: باب بيان الجمع بين القراءات وما يحذر فيه من الإخلال باللفظ والمعنى، وتخليط الروايات: بيَّن فيه قصد الجمع الذي هو الاختصار، لكن شرطه بعدم الإخلال بالنظم القرآني لفظاً ومعنى، وذكر أمثلة على ذلك.
ثم بيان كيفية جمع القراءات في الجمع الكبير، وجعله على شكل أمثلة، يسوق الآية، ويبين كيفية قراءتها لكل قارئ حتى يأتي على السبع، ثم ختم ذلك بقوله: (وعلى هذا المنهاج في الآي المذكورة تقيس سائر آي القرآن، وتتحفظ من تخليط الروايات، والوقوع فيما نبهتُ عليه في ذلك من الحذورات...).
أهمية الكتاب:
تتجلى أهميته في كونه أقدم مؤلَّف لمغربي يصل إلينا في كيفية جمع القراءات وبيان أوجه الجمع، وشروطه المعتبرة، ومراعاة الترابط، اللفظي، والمعنوي حال الجمع.
كما حدَّد طريقة المعتبرة عنده في الجمع المزجي بين الوقفي والحرفين وذلك مراعاة للاختصار، وعدم التكرار، ومحافظة على رونق القراءة، وسلامة النظم القرائي.
فالكتاب قنَّن أسلوب الجمع، وضبط طريقتهن وحدَّد اختيارات المغاربة فيه.
كما تضمَّن اختيارات أخر لها الأثر البارز في كتب القراءات والاختيارات بعده، منها اختياره في مقدار المدِّ المزيدي، وتفاوت رتبه بحسب طبع القراءة تحقيقاً وحدراً.
والكتاب طبع ضمن إصدارات مركز أبي عمرو الداني للدراسات القرائية المتخصصة، بتحقيق الباحث: عبد الله بن محمَّد اكيك -وفقه الله-، وهو في أصله رسالة علمية لنيل شهادة الماستر في الدِّراسات الإسلامية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية -جامعة القاضي عياض- بمراكش، تحت إشراف الأستاذ الدكتور: توفيق بن أحمد العبقري -حفظه الله-.
السابق
الحواشي المفهمة في شرح المقدمة, لابن النَّاظم أحمد بن محمد بن محمد الجزري (835 هـ)
التالي
مباحث في البلاغة وإعجاز القرآن الكريم