معجم القراءات القرآنية مع مقدمة في القراءات وأشهر القراء

 

يعدّ هذا المعجم من أمتع وأجمع ما كتب على هذا النحو، وقد طبع طبعته الأولى ونفد لقيمته العلمية، وخطته المتماسكة الأصيلة.

ولا يخفى ما للمعاجم من فائدة عظيمة تقرب للقارئ المادّة، وتذلّل له الصعاب، وتوطئ له الأكناف للبحث والدراسة والتعمق المعرفي، فالمعاجم مفاتيح العلوم.

صدر هذا المعجم في طبعته الثانية سنة 1408هـ/1988م عن جامعة الكويت في ثمانية مجلدات، من إعداد:

الدكتورين أحمد مختار عمر (الأستاذ بكلية دار العلوم –جامعة القاهرة-) وعبد العال سالم مكرم (الأستاذ بقسم اللغة العربية وآدابها –جامعة الكويت-).

ويأتي هذا المعجم ثالثا في ترتيبه، بعد معجم لألفاظ القرآن الكريم، وآخر لألفاظ الحديث النبوي الشريف.

واشتمل هذا المعجم على الخطّة التالية:

-      تقديم بين يدي المعجم دراسة تفصيلية للقراءات القرآنية وأشهر القرّاء.

-      ترتيب القراءات على حسب ترتيب المصحف، اعتمادا على قراءة حفص.

-      اعطاء رقم مسلسل لكل موضع قراءة، وهكذا يستمر التسلسل حتى نهاية المعجم.

-      إعطاء أرقام داخلية للقراءات حين تتعدّد في الموضع الواحد، حتى يمكن معرفة عدد القراءات في كل كلمة.

-      تم الاعتماد في جمع القراءات في هذا المعجم على عشرين مصدرا أساسيا (عُدّ علها قائمة خاصة).

-      البدء بأسماء القرّاء السبعة ثم ذكر الباقين دون ترتيب.

-      الالتزام بذكر اسم القارئ أمام كل قراءة حسب وروده في المصادر بالنسبة لكل قراءة بعينها.

-      وفي الختام تم أُلحق به ثلاثة فهارس وهي:

1-            فهرس القراءات مرتبة ترتيبا هجائيا.

2-            فهرس أسماء القراء.

3-           فهرس الظواهر القرآنية.

السابق
مجاز القرآن لأبي عبيدة معمر بن المثنى (ت210هـ)
التالي
الحواشي المفهمة في شرح المقدمة, لابن النَّاظم أحمد بن محمد بن محمد الجزري (835 هـ)