مجاز القرآن لأبي عبيدة معمر بن المثنى (ت210هـ)

المؤلّف: معمر بن المثنّى التيمي البصري. النحوي اللغوي، مولى بني تيم، تيم قريش. ولد أبو عبيدة في البصرة، وكان إباضيَّا وأخذ عن يونس وأبي عمرو، وهو أول من صنّف في غريب الحديث. وكان أعلم من الأصمعي وأبي زيد بالأنساب والأيام، وكان أبو نواس يتعلم منه ويصفه، ويذم الأصمعي، سئل عن الأصمعي، فقال: بلبل في قفص، وعن أبي عبيدة فقال: أديم طُوِي على علم. كان من أجمع الناس للعلم وأعلمهم بأيام العرب وأخبارها، وأكثر الناس رواية، قيل: كان أبو عبيدة عالمًا بالشعر والغريب والأخبار والنسب. أخذ عنه أبو عبيد، وأبو حاتم والمازني، والأثرم وعمر بن شبَّة. وله نحو مائتين من المصنفات منها: مجاز القرآن؛ إعراب القرآن؛ الأمثال؛ في غريب الحديث؛ ما تلحن فيه العامة؛ نقائض جرير والفرزدق؛ أيام العرب؛ الخيل، وغيرها.

الكتاب: طبع كتاب مجاز القرآن عدة طبعات، والتي بين أيدنا الآن من منشورات مكتبة الخانجي بالقاهرة، وبتعليق: الدكتور محمد فؤاد سزكين. والكتاب يقع في مجلدين.

ويعتبر هذا الكتاب من روائع ما وصل إلينا من الأعلاق اللغوية المتصلة بفهم كتاب الله تعالى، ولصاحبها قدم السبق والفضل في ما أودعه من درر.

وفي هذا الكتاب يتكلّم أبو عبيدة في معاني القرآن، ويفسّر غريبه، وفي أثناء ذلك يعرض لإعرابه، ويشرح أوجه تعبيره، وذلك ما عبّر عنه أبو عبيدة بمجاز القرآن.

 يعتني بالجانب اللغوي في القرآن، ويسلط الضوء على المجاز فيه، ومعنى المجاز عنده؛ هو عبارة عن الطرق التي يسلكها القرآن في تعبيراته، وهذا المعنى أعمّ من المعنى الاصطلاحي الذي حدده علماء البلاغة لكلمة المجاز.

وأمّا منهجه فيه، يبدأ بتناول السور والآيات تناولاً تنازلياً، يبدأ بسورة الفاتحة. ويتبع في تفسيره نظاماً لا يحيد عنه، نلخصه فيما يلي:

-      يبدأ بشرح الآية بىية أخرى ما أمكن.

-      يتبعها بحديث في المعنى نفسه.


-ثم يتبعها بالشاهد الشعري القديم، أو بكلام العرب الفصيح، كالخطب والأمثال والأقوال المأثورة. ويحرص أبو عبيدة على أن يؤكد دائماً صلة أسلوب القرآن وفنون التعبير فيه بأساليب العرب وفنونهم، فيذكر دائماً في ختام كلامه أن (العرب تفعل هذا).‏

ولتحليل الكتاب ومضامينه، ينظر مقال:

كتاب مجاز القرآن لأبي عبيدة ـــ أ. بهاء الدين عبد الله الزهور. مجلة التراث العربي - العدد 81 - 82


 

السابق
الدر المصون، في علوم الكتاب المكنون لأحمد بن يوسف المعروف بالسمين الحلبي (ت756هـ)
التالي
معجم القراءات القرآنية مع مقدمة في القراءات وأشهر القراء