إعراب القراءات الشواذ لأبي البقاء العكبري(ت616هـ)

كتاب إعراب القراءات الشواذ، من الكتب الجيدة المصنفة في موضوع: (القراءات الشاذة) مثل المحتسب لابن جني وغيره.

وأبو البقاء العكبري من أئمة اللغة والنحو، وهو صاحب كتاب: (التبيان في إعراب القرآن).

طبع كتاب: إعراب القراءات الشواذ عن عالم الكتب. الطبعة الأولى: سنة 1417هـ/1996م بدراسة وتحقيق: محد السيّد أحمد عزّوز، في مجلدين، بلغت صفحات كلّ منهما 824 صفحة.

استهلّ الكتاب بدراسة للمحقق، وجعلها في قسمين:

-       القسم الأول: تناول فيه حياة العكبري وآثاره.

-       القسم الثاني: النص المحقق، وشرح فيه عمله في التحقيق، والنسخة المعتمدة..

طبع هذا الكتاب عن نسخة وحيدة بدار الكتب المصرية تحت رقم: (1199 تفسير) وتمتاز هذه النسخة بأنها كتبت بخط جميل، مشكول شكلا تاما، وتقع في جزأين.

 

يتناول هذا الكتاب إعراب القراءات الشاذة في القرآن الكريم كله، من أوّل سورة الفاتحة وحتى آخر سورة الناسن آية آية وسورة سورة، ولم يقتصر على إعراب القراءات الشاذة، وإنّما أعرب كذلك القراءات السبع والقراءات العشر.

وهو في إعرابه للقراءات يستعين بالآراء النحوية، التي يجوز تخريج تلك القراءات عليها، ويستشهد بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية، والشواهد الشعرية والأمثال والحكم، وكانت مهمّته في هذا الكتاب تعليل القراءات والتماس وجوهها في العربية.

وأما منهجه فيه، فقد حدّده هو نفسه في مقدّمته النفيسة التي صدّر بها كتابه، ويتمثل في الآتي:

1-  ذكر أنّ كتابه في تعليل القراءات الشاذة الخارجة عن قراءة العشرة المشهورين.

2-  يقتصر على ذكر ألفاظ القراءات القرءانية دون نسبتها إلى قائلها، بمعنى أنه يصدّر القراءة بقوله: قرئ ويقرأ، دون ذكر القرّاء.

3-  في كثير من الأحيان يحيل القراءات على ما يشبهها.

بالجملة، فهو كتاب يعد ثروة كبيرة في مجال القراءات القرآنية، لأنه يسدّ فراغا كبيرا في المكتبة العربية، فلا يوجد له نظير يغني عنه.

السابق
البيان في غريب القرآن للإمام أبي البركات عبد الرحمن بن الأنباري الشافعي (ت577هـ)
التالي
معاني القرآن للإمام الأخفش الأوسط (210هـ)